RecordDetails
القاهرة : افلام جمال الليثى، [1955]
1 كاسيت مرئى (115 دق.) : نا.، ب&س ؛ 1/2 بو.

طبيب شاب أحب راقصة و تزوج منها ثم احتجزها في بيت الزوجية و مضى في طريقه يبنى مستقبلهما، لقد أقرضته مالاً ليبنى به مستشفى و بني المستشفى فعلاً، ثم انصرف إلى عمله غير أن انصرافه إلى العمل و إلى بناء المجد جعل زوجته تحس بالوحدة و بأنها إنسانة مهجورة و قوى شعورها هذا و حوله إلى غيرة مدمرة، بسبب وجود ممرضة ايطالية حسناء في المستشفى، تشك في زوجها و تقاوم شكها و تعالجه بالسيجارة و الكأس، حتى إذا ما بلغت غيرتها الذروة كان لابد من صدمة تعيد إليها صوابها، فإذا بها تلقى بعقب سيجارة على الأرض فتشب النار في الغرفة التي تنام بها ابنتها، و تعرضت حياتها و حياة ابنتها للخطر و اخيراً أنقذتها في اللحظة الأخيرة و أنهى الطبيب الشاب مشاكل حياته الزوجية بأن طرد الممرضة الايطالية الحسناء و عين في مكانها السيدة صالحة قاصين.


http://nemo.bibalex.org/DocumentDetails.jsf?BIBIDRef=166479