RecordDetails
القاهرة : افلام جمال الليثى، [1949]
1 كاسيت مرئى (115 دق.) : نا.، ب&س ؛ 1/2 بو.

فتى ثرى مستهتر يعشق الغذارى لينال متعته معهن يلتقى بفتاة يهودية تدعى راشيل فيدعى ان اسمه يوسف و انه على ديانتها و يمارس عليه ابوها بخله الشديد و يستنزف امواله و تعرض عليه راشيل ان يذهب معها الى خياطتها و التى تدعى ماريكا من اجل ان يدفع لها حساب الفساتين، يلتقى يوسف بماريكا و يعجب بها و يعرف انها من اصل يونانى فيدعى انه من اص يونانى ايضا و يقيم معها علاقة حتى تكتشف راشيل فتحدث مشاجرة بينهما، يهرب يوسف منها بينما يرسل اليه والده الريفى طالبا منه ان يتزوج فاطمة ابنه صديقه و التى تقيم مع عمها فى القاهرة الا و حرمه من الميراث، يخطط الفتى مع صديقه ان يذهبا الى فاطمة و يدعى صديقه انه العريس حتى تنفر منهما. و تتخذ فاطمة نفس المخطط حتى تتخلض من العريس فتنتحل خادمتها شخصيتها و بناء عليه ترفض فاطمة العريس و يرفض الفتى العروس و بعد عدة مواقف هزلية ضاحكة يبلغ الفتى اباه انه سيتزوج من فتاة يحبها و تبلغ الابنة اباها انها ستتزوج ممن احبت و يعترض الاهل و حين يلتقى الجميع تظهر الحقيقة و يتضح ان الفتاة التى احبها هى فاطمة فيتزوجان برضاء الاهل و الثروة ليقدم الشاب دليل استقامته مع زوجته فاطمة.


http://nemo.bibalex.org/DocumentDetails.jsf?BIBIDRef=166490