RecordDetails
القاهرة : افلام جمال الليثى، [1952]
1 كاسيت مرئى (133 دق.) : نا.، ب&س ؛ 1/2 بو.

إبراهيم خسر كل نقوده في المقامرة، تستقبله ابنته و قد أهلكها السعال، يعتذر لها عن عدم شراء الدواء لقلة النقود، يستدين إبراهيم من جاره و لكنه يسرع لمائدة القمار ليخسر فيها ثمن الدواء، ينتحر إبراهيم بعد أن فقد كل شئ تذهب نعمة إلى أمها في بيت منزل زوجها الثاني عبد الحميد، تشترط والدتها إنها لكي تعيش أن تعمل خادمة و لا أحد يعرف حقيقتها، يعرف وحيد حقيقة نعمة و انه كذلك يعانى من معاملة والدتها زوجة والده. والدة نعمة لها عشيق اسمه عباس، تساعده على الغش على مائدة القمار، يموت عبد الحميد، تعرف الأم أن ابنتها اعتدى عليها وحيد فتطردها، تعيش نعمت مع والدة نفيسة حتى تلد و تترك الطفل في أحد الملاجئ و الذي يرعاه بعد ذلك عم شحاته، تعرف نعمة ما يدبره عباس لوالدتها و تذهب إلى تحذيرها فتجدها قتلت عباس، و في الحكمة تعترف الأم إنها القاتلة و تتزوج نعمة من وحيد.


http://nemo.bibalex.org/DocumentDetails.jsf?BIBIDRef=168182