RecordDetails
القاهرة : افلام جمال الليثى، 1944.
1 كاسيت مرئى (118 دق.) : نا.، ب&س ؛ 1/2 بو.

يبدأ الفيلم من احتفال عبد الرحمن باشا وزوجته أمينة هانم بعيد شم النسيم ويحضر الاحتفال صديق وشريك الثروة عبد الحميد باشا وزوجته، تتسلل ابنة عبد الرحمن باشا "ليلى"وابن عبد المجيد باشا "حسين" إلى الحديقة، تنجح مجموعة من الأشرار المزارعين في تدبير مؤامرة للوقيعة بين الشريكين، تكبر ليلى ثم يتعرض والها آلي أزمة مالية في نفس الوقت يصل سمير ابن عم ليلى من أوروبا ووقع في حب ليلى عندما رآها ولكنها تصرح له بأنها تحبه كأخيها، وحين تقوم ليلى وسميرة بتوصيل والدها آلي العزبة التقت في رحلة العودة بشاب وسيم يدق قلبها وتحاول رؤيتها في اليوم التالي، وبالصدفة وفى حفل عام تكتشف أن هذا الشاب هو ابن عدو أبيها عبد المجيد باشا،فتتفق ليلى مع حسين على الزواج وإزاحة ستار المؤامرة ليعرف والدها الحقيقة ويصلح الخلاف، ثم يحين موعد سفر حسين إلى عمله بالسودان وتذهب ليلى لتودع خطيبها وفى عودتها تتعرض لحادث تفقد في أثره بصرها، وعندما عرفت خبر إصابتها من الطبيب تقرر التضحية من اجل حسين حتى لا يعيش حياته مع إنسانة عمياء وتخبره بأنها سوف تتزوج ابن عمها سمير، فيصدم الخطيب ولكن في مشهد أخير يكتشف حسين أنها عمياء فيحتضنها ويقرر الزواج بها رغم أي شيء.


http://nemo.bibalex.org/DocumentDetails.jsf?BIBIDRef=168240